مبادرات إنسانية لرجل السلام

الشيخ محمد بن زايد قامة ملهمة للأجيال ، ويعتبر أن الإنسان قبل كل شيء وفوق كل شيء، بل وأهم من كل شيء، وقد نذر نفسه لنهضة الإمارات وصون أمنها، ولرفاهية أبنائها والمضي بهم نحو المستقبل المشرق، ولخدمة البشرية دون شروط ولا أي اعتبارات، ليكون للإنسانية هو الأب والقائد والراعي والفارس والملهم والمدرسة التي تتخرج منها الأجيال القدوة.

زر الذهاب إلى الأعلى